قررت عائلة انييلي والتي تملك نادي اليوفنتوس ان تزيد من مستوي قيادتها للنادي بعد
المسافة التي كانت بين النادي والعائلة وذلك بعد وفاة كل من جياني وامبورتو انييلي الاسمين
الكبيرين في ايطاليا بشكل عام وشركة الفيات واليوفنتوس بشكل خاص ، فبعد وفاتهما لم
يكن هناك اتصال مباشر او دور قيادي من العائلة ولكن كل هذا سيتغير في سنة 2009 .

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

لكن هناك عدة تقارير من إيطاليا ان تشير الي ان جون ألكان حفيد جياني انييلي "وإبن مارغريتا انييلي والاين الكان" سيكون الرئيس القادم لليوفنتوس بداية من الموسم الجديد 2009 حيث ان الرئيس الحالي كوبولي جيجلي الذي كان قد عين سنة 2006 عقب فضائح الكالشيو بولي سينتهي عقده بنهاية هذا الموسم.

وبذلك سيكون جون إلكان هو الرئيس الجديد والرابع من العائلة ليكمل سلسلة انييلي التي قادت البيانكونيري طوال تاريخه الطويل وعلي رأسها أمبورتو وجياني وادواردو انييلي .

وفي نفس الوقت يؤكد أندريا أنييلي ان اليوفنتوس يجب ان يبقي في يد سلالة انييلي.

حيث أكد ابن امبيرتو للتوتو سبورت :" عندما تكون العائلة متحدة سيكون اليوفنتوس بخير ولن يُمس وهذه هي الطريقة التي كان يعمل بها ابي وعمي" .

وأضاف : " الكالشيوبولي كانت محكمة هزلية ، وقد كانت صارمة ووقتها كان قصير للغاية حتي اننا لم نطلع علي المعاملات والمستندات فكل شئ حدث في ظل اسبوعين فقط ، وقد كان من الضروري وضع جدول او تقويم للمحاكمة ، فهناك مفهوم اخر للعدالة والتي تُأخد في المحاكم وتحتاج لوقت اطول ، ماهي حقيقة الكالشيوبولي ؟ انا اطلب من الناس الصبر ليعرفو الحقيقة " .


وفي رسالة الي رئيس نادي الانتر ماسيمو موارتي الذي يقول ان الانتر يجب ان يتحصل علي اكثر من بطولة 2005-2006 قال اندريا : " أنا أحب ماسيمو موراتي ،ولكن الحقيقة انه دائما مايعود ويتحدث عن نفس الشئ مرارا وتكرارا ، في رأي أنا لا يوجد سكوديتو نظيف واخر قذر ، هناك فقط القاب وبطولات ".