دعم المنتديات الإستضافة التصميم VPS السيرفرات الاعلانات
 
+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مودة مشارك جدا
    فجر نت is on a distinguished road الصورة الرمزية فجر نت
    تاريخ التسجيل
    03 / 06 / 2010
    الدولة
    لبنان المحبة
    العمر
    35
    المشاركات
    67
    معدل تقييم المستوى
    208

    افتراضي الحلقة الثانية: “العظماء المائة”.. ماذا تعرف عن تاريخك؟

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    في عام 1844 ألف كاتب فرنسي ألكسندر دوما رواية من محض خياله، أسماها رواية الفرسان الثلاثة هذه الرواية الخيالية تسرد قصة ثلاثة حراس ملكيين مدمني خمور قاموا بمساعدة صديق رابع لهم بإنجاز مهمة لملك فرنسا لويس الثالث عشر.

    المهم أن الفرنسيين نشروا هذه القصة الخيالية في أرجاء الدنيا، فجعلوا من ثلاثة فرنسيين مدمنين للخمور فرسان أسطوريين هذا على الرغم من كونهم ثلاث شخصيات خالية لم تقدم شيئا فيه بطولة حتى في أحداث الرواية نفسها.

    قبل ذلك بنحو 1200 عام خرج من صحراء العرب ثلاث فرسان حقيقيين إتجهوا شمال نحو بلاد الشام، على رأس سرية صغيرة مكونة من 3000 مجاهد إسلامي يقابل جحافل الإمبراطورية الرومانية العظمى بكامل جيشها الإمبراطوي الضخم المكون من 200 ألف مقاتل، السرية الإسلامية إنتصرت على قوات إمبراطورية بيزنطا إنتصارا لم تشهد الأرض مثله من قبل، ولكن هذا الإنتصار الأسطوري جاء بعد أن ضحى الفرسان المسلمين الثلاثة بأرواحهم في ميدان المعركة، لا في سبيل ملك فرنسان بل في سبيل أن يصل هذا الدين إلي وإليك.

    هؤلاء الفرسان الثلاثة هم: زيد إبن حارثة، جعفر بن أبي طالبن وعبد الله إبن رواحه رضي الله عنهم وأرضاهم، هل تعرف سيرة كل واحد منهم، بل هل سمعت بهم من الأساس.

    الحقيقة أني لا ألوم الفرنسيين على إختلاق على أبطال وهميين لينشروا قصصهم في مشارق الأرض ومغاربها، ولكنني ألوم المسلميين الذين ضيعوا قصص أبطالهم الحقيقيين، ففي الوقت الذي نرى فيه فرنسا تدرس قصة الفرسان الثلاثة في مدارسها، وتصنع لأطفال رسوم متحركة. نجد أن أطفال المسلمين بل وشبابهم لا يعلمون شيئا عن تاريخهم.

    هذه المأساة جعلت أطفالنا يحلمون أن يصبحوا مثل الرجل العنكبوب “spider man” أو الرجل الخارق “super man”، أما بطل حقيقي مثل القعقاع إبن عمرو التميمي الذي قتل بنفسه الفيل الأبيض العملاق في معركة القادسية فلا يعرفه أحد منهم.

    هل تعلم أن الرجل العنكبوت هو بالأساس شخصية يهودية، صممها منتجوا الشخصية اليهود لكي يحمي شوارع نيويورك، حتى الممثل لهذه الشخصية ينبغي عليه أن يكون يهوديا، وهذا بالمناسبة ليس على اليهود بل نقطة لصالحهم لإحترامهم لوجودهم وثقافتهم.

    هل يشاهد أطفالك أفلام الكرتون الإسفنجة “sponge bob” هل تعلم أنه هناك عائلات امريكية محافظة تمنع أطفالها من مشاهدته لإتهامهم لهذا الكرتون بأنه يروج للمثلية الجنسية، هل تعلم أن دولة مثل اوكرانيا صدر بها حكم يمنع عرض هذا الكرتون على شاشاتها تخوفنا على أطفالهم، ولكن ماذا عن أطفال المسلمين؟؟؟!!!

    ألا وجود لبطل مسلم واحد يقتدي به أطفال المسلمون، ما هي أشهر شخصيات عربية تاريخية يعرفها أطفالنا، إنها بلا شك شخصيات: السندباد، علاء الدين وعلي بابا. هل تعلم أن هذه الشخصيات ليست حقيقة، ناهيك عن كونها عربية. أذكر لي مؤلف هذه الشخصيات من هو مؤلف كتاب ألف ليلة وليلة، الجواب: لا علاقة له بالعرب أو المسلمين.

    ما هي البطولة التي يعلمها أطفالنا من علاء الدين، لا شيء!!! كل شيء يريده يطلبه من المصباح السحري، ولكن ماذا صنع لأمته بل ماذا صنع لنفسه.ما هي الأخلاق التي يتعلمهاأطفالنا من علي بابا، لن يتعلموا سوى أن يصبحوا لصوصا، علي بابا سرق الأموال من الأربعين حرامي التي سرقوها بالأساس من الناس ليصبح هو اللص الواحد والأربعين، أهذه ما تريده تعليمه لإبنك وأنت تقص عليه هذه القصص.

    في هذا البرنامج، سنحاول تغير واقع التاريخ الإسلامي المزيف، وإزاحت الغبار عن قصص منسية لعظماء أقل ما يقال عنهم أنهم عمالقة في التاريخ الإنساني بمجمله بل هم عمالقة التاريخ الإنساني.

    فالغزو التاريخي لا يحارب الواقع فقط وإنما يحارب الماضي الذي بني عليه الحاضر، ونظرية الغزو التاريخي تتلخص بأن يدمر الغزات أسباب وجودنا أصلا على ساحة التاريخ فيقومنا أولا بالتشكيك والطعن برموز الأمة.

    ثم يقوم أولئك الخبثاء بتحويل أبطالنا إلى قتلة مجرمين وعلمائنا إلى أشخاص مجانيين، وبأحسن الأحوال إلى شطبهم من ذاكرة التاريخ نهائيا ثم يقوم نفس الغزات بتمجيد أبطال وهمين في تاريخهم، فيتحول قائد عظيم مثل عمرو إبن العاص إلى مجرم حرب، بينما يتحول مجرم حرب مثل بابليون إلى قائد يدرس في كتبنا الدراسية. فيصبح عباس إبن فرناس عالم مجنونا لمحاولته الطيران بينما بمجد بها الأخوان رايت، وعلى فكرة محاولة عباس إبن فرناس نجحت وطار بها ولم يمت بها مباشرة.

    رامبو مثلا، لا ياكد أحد من شبابنا لا يعرفه، الشيء الغائب عن شيء من الشباب أن رامبو شخصية وهمية لا وجود لها إلا في الخيال، السينما الأمريكية خلقت شخصية رمبوا بعد هزيمتها في الفيتنام، ومعهم كل الحق في ذلك، بل هذا ما ينبغى لكل دلة محترمة أن تقوم بذلك، ولكن الشيء الغير مقبول أن يتحول رامبوا الخيالي لبطل لدى شباب المسلمين، بينما بطل مسلم حقيقي يفوق بطولات رامبو يبقى تاريخه مجهولا. مثلا هل تعرف البطولات التي لا تصدق لأبطال مثل محمد إبن مسلمة وهذه بالمناسبة إسم لصحابي جليل كانت له عمليات بطولية جبارة، سنأتي على ذكرها بالبرنامج إن شاء الله.

    مثال آخر، للشباب المعجبين بالثائر الشيوعي “تشي جيفارا” ما رأيك ببطل إسلامي حقيقي إعترف جيفارا بأنه تعلم منه شخصيا حرب العصابات الذي إبتكرها هذا القائد الإسلامي العملاق، هل سمعت عن أسطورة المغرب الإسلامي الأمير “محمد إبن عبد الكريم الخطابي”.

    وللمتيمين بأفلام المهمة المستحيلة “mission impossible” التي هي من نسج الخيال، هل سمعتم بالمهمة المستحيلة التي قامت بها كتائب الصحابة الفدائية بإقتحام مدينة تستر الفارسية الحصينة، وذلك بعملية مستحيلة إخترقوها من تحت الأرض ومن تحت مياه الأنهار ومن بين الشلالات.

    الحقيقة التي يجب علينا أن ندرها أننا لا نعلم شيء عن تاريخنا، وذلك لأسباب عدة منها أن غزات التاريخ قاموا بتزيف وتشويه التاريخ الإسلامي العظيم، فمثلا تم شطب إسم بطلا حقيقي قل ما رأت الأرض مثله كالبطل “أحمد إبن فضلا”، الذي سنأتي على ذكره في البرنامج إن شاء الله، فيشطب إسم هذا البطل من ذاكرة بطولاتنا ليوضع مكانه إسم خرافي مثل السندباد أو علاء الدين أو حتى علي بابا. فلا يبقى لنا بذلك في تاريخنا الممتد إلا قادة مجرمين أو علماء مجانين أو أبطالا وهمين لم يصبحوا أبطال إلا بمصابيح سحرية أو بسط طائرة. وبهذا لا يبقى لك إلا إذا كنت مسلم وأردت أن تصبح بطلا إلا أن تشد الرحال إلى الصحراء القاحلة أو غهايب الكهوف المظلمة علك تجد مصباح علاء الدين، الذي من خلاله ومن خلاله فقط يمكن لك أن تصبح بطلا ومسلما في أنٍ واحد وبعد أن يزرع بك الغزات هذا الشعور، فإن مفهوم القدوة يسقط من عينيك من دون أن تشعر أنت بذلك، فينعدم كيان شبابنا وتسود فيه روح الإنكسار ولا يبقى لهم في النهاية إلا أن يكونوا تبعا لأولئك الغزات وعندها وبكل سهولة نسقط أنا وأنت كالثمار العفنة.

    ولكن هذا الوقت قد ولى وبغير رجعت، وسنقوم نحن بكتابة تاريخنا بأيدينا، بعد أن ننفض الغبار عن قصص أبطال عظماء في أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ.

    لمتابعة الحلقات تباعا عبر نافذة لبنان "قسم العظماء المائة:
    https://www.lebwindow.net/cat/godly-percent

    لمشاهدة الحلقة الثانية – ماذا تعرف عن تاريخك

     
  2. #2
    مودة مميز
    بنت الدعوة is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    18 / 07 / 2005
    الدولة
    سوريا
    العمر
    51
    المشاركات
    962
    معدل تقييم المستوى
    1163

    افتراضي رد: الحلقة الثانية: “العظماء المائة”.. ماذا تعرف عن تاريخك؟

    حلوووووووووووووو
    شكرا لك ولك الفضل.

     

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866