يحيي السيد عمر,انت وشريكك, سمارت ايديز, مجلة الافكار الذكية, ريادة الأعمال, المجتمع الوظيفي, مجلة الأفكار الذكية, رواد الأعمال, المشاريع الناشئة، إدارة فرق العمل، النجاح في الحياة، التخطيط، تجـــــارب ريادية، تجارب رواد أعمال، الشباب العربي، بناء العلامات التجارية، المسؤولية الاجتماعية، تنمية الكوادر، التنمية الذاتية، الابتكار، العمل التطوعي، إعداد الكواد، القيادة، إعداد القادة، قوانين القيادة، عالم الأعمال، المشاريع الصغيرة,

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


تُعتبر الشراكة في المشروعات الاقتصادية، سلاحاً ذا حدين، فوجود شريك لك في مشروعك يُمكن أن يضيف لك الكثير من المزايا، وقد يكون العكس، والشراكة تجعلك تصل أسرع وبمجهود وتكاليف أقلّ إلى أهدافك، وإذا كانت الشراكة قائمة على معايير وأُسس واضحة فالوضع سيكون أفضل بكثير. لكن على جانب آخر؛ الشراكة ليست هي الحل الأمثل دائماً لتنفيذ مشروعك، فهي تحتاج إلى خطوات حَذِرَة جداً، وعليك ألّا تعتقد أن الشراكة توفِّر حلولاً لجميع المشكلات، فيُفضِّل البعض العمل بدون شريك لما للشراكة من عيوب يمكن أن تؤثر على المشروع وأهدافه فيما بعدُ.



إذاً فالأمر نسبيٌّ، حسب احتياج صاحب العمل، فإذا كانت الشراكة في مشروعه ستفيده أكثر من أن تضرّه، فسيلجأ إليها، أما إذا كانت عيوبها بالنسبة له أكثر من مزاياها، فسيختار أيّ حل آخر بعيداً عنها، لذا سنستعرض معك مزايا وعيوب الشراكة في المشروعات الاقتصادية، لتختار الأفضل لك:



نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

لمتابعة قراءة المقال وتحميله بصيغة Pdf من الرابط التالي ::
https://goo.gl/A81SJe