دعم المنتديات الإستضافة التصميم VPS السيرفرات الاعلانات
 
+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مودة مشارك
    أبوالفوارس will become famous soon enough أبوالفوارس will become famous soon enough الصورة الرمزية أبوالفوارس
    تاريخ التسجيل
    18 / 09 / 2009
    الدولة
    مجهولة
    العمر
    29
    المشاركات
    44
    معدل تقييم المستوى
    179

    افتراضي هل تعلم ما هي الغيرة؟

    هل تعلم ما هي الغيرة؟

    الغيرة في الاسلام هي صون العرض عما يشين ويعيب. والدياثة أن يرضى الرجل في أهله الخبث، وإن الرجل لا ينبل ولا يكرم إلا إن كان يغار على عرضه، فيصونه من التهم والمعايب ويقدم نفسه وماله فداء لعرضه من أن يتطاول عليه لسان، أو يلغ فيه إنسان.

    اعلم أخي الكريم أن فقدان الغيرة من علامات النفاق، فلا تجد منافقا إلا وهو عادم للغيرة على أعراض الناس بل وعرضه، ولذا فإن المنافقين دوما يحبون أن تشيع الفاحشة في الأمة. فهم يحبون تبرج المرأة وسفورها واختلاطها بالرجال، يحبون انتشار الزنا والخنا، ويدعون إلى ذلك بتزيين طرائقه وفتح أبوابه تارة بالتلميح وتارة بالتصريح إن استطاعوا. قال تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ﴾.

    تراهم يسعون في هدم الغيرة من قلوب المؤمنين، والدعوة إلى تحرير المرأة من حجابها، وإخراجها من بيتها، وتحريرها من قوامة الرجل عليها، ويدعون إلى اختلاطها بالرجال في التعليم والعمل. لعلمهم أنها إذا نزعت حجابها، وخرجت من بيتها، وتولت القوامة على نفسها، وخالطت الرجال في التعليم والعمل، فإن ذلك يقتل الغيرة في نفوس الأمة، وإذا ماتت الغيرة في الأمة انتشرت الفواحش والآثام والظلم والخداع.

    فالغيرة هي الجدار المتين أمام كل رذيلة وفساد، وإن الرجل الذي يغار هو الحصن الذي ترتع فيه محارمة آمنات مطمئنات بعيدات عن كل اعتداء آثم وظلم وخداع كل خبيث متستر بالحب والإخلاص. وصدق ربنا حين يقول: ﴿وَاللَّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا﴾.

    وإن الغيرة لا تقف عند صون المرء عرضه فحسب، بل تملي عليه أن:

    يصون أعراض الناس فلا يمد نظره إليها ويحفظ لسانه ويده وفرجه من الاعتداء عليها.
    لا يرضى أن يعتدى على عرض مسلمة بأي طريقة كان وهو ينظر أو يسمع، فالغيرة تحمله على نصرة المظلوم والأخذ على يد الظالم، وتحمله على نصح كل امرأة متبرجة سافرة.
    لما نزل قول الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً﴾، قال سعد بن معاذ: يا رسول الله! إن وجدت مع امرأتي رجلا أمهله حتى آتي بأربعة؟! والله لأضربنه بالسيف غير مصفح. فقال النبي ﷺ: [أتعجبون من غيرة سعد؟ لأنا أغير منه، والله أغير مني].

    لم يكن سعد أغير من رسول الله ﷺ الذي تحمل الأذى والمكائد والحصار من أجل إقامة الشرع الذي يكفل للناس كرامتهم ويضمن لهم العفة والطهر ويحيي في قلوبهم الغيرة. جاهد بنفسه وأهله وماله وخرج تاركا أرضه وبلاده ليقيم دين الغيرة وصون العرض، وإذا كانت غيرة سعد قد قصرت على زوجته، فإن غيرة رسول الله ﷺ امتدت إلى الأمة جميعها. رضي أن يعيش حياة الحرمان والزهد والتعب والجهد، من أجل أن ينعم الناس جميعهم في حياة مليئة بالأمن والطمأنينة على أموالهم وأعراضهم.

    فقد كان من أعظم ما يهم المرء في ذلك الحين عرضه من زوج وبنت وأخت وأم، وكم كان يخاف عليهن من السبي والإذلال والفجور. فجاءت دعوة رسول الله ﷺ فحفظت وصانت أعراض الناس، فعاش الناس لايخافون إلا الله، وأمنت النساء خديعة وظلم المجرمين.

    أليس رسول الله ﷺ هو أغير الجميع؟ هذا والله سبحانه أغير من رسول الله ﷺ، ولأجل ذلك حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن. ومن غيرته سبحانه أنه أرسل الرسل وأيدهم ليدعوا الناس إلى دين العفة والطهر والأخلاق الفاضلة، وتوعد من ارتكب شيئا من المنكرات بالعقوبة في الدنيا والآخرة.

    فقد ورد في السنة النبوية أن رسول الله ﷺ قال: [والله ما من أحد أغير من الله أن يزني عبده أو تزني أمته]. وقال ﷺ: [ما أحد أغير من الله، ومن غيرته حرم الفواحش ما ظهر منها وما بطن].

    ولولا غيرة الله على محارم عباده لعاش الناس حياة البهائم، ولربما كانت البهائم أكرم منهم! وإن من غيرته سبحانه أنه أذن لعبده أن يموت دون عرضه ولو قتل فإنه شهيد، فقال رسول الله ﷺ: [من قتل دون عرضه فهو شهيد].

    فاعلم أخي الكريم:

    أن الغيرة تنمو بالرعاية، وتموت بالإهمال والتهاون في الصغائر، وإنه لأمر خطير حقا أن يرضى الرجل لامرأته أن تنظر عورات الرجال.
    وإنه لمن قلة الغيرة أن يجتمع الأب مع بنيه وبناته على فلم هابط يرون تفاصيله التي لا تخفاكم دون حياء أو خجل.
    وإنه لمن قلة الغيرة أن يدع الرجل أهله يحادثن الرجال باعة كانوا أو غير ذلك وهو منزو في بيته أو في سيارته ينتظر فراغهن.
    وأخيرا هدى الله هذه الأمة، ورزقها الغيرة، وجنبها الحيرة.

     
  2. #2
    مودة جديد
    الأميرسعد is on a distinguished road الصورة الرمزية الأميرسعد
    تاريخ التسجيل
    28 / 04 / 2011
    الدولة
    السعودية
    العمر
    32
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    107

    افتراضي رد: هل تعلم ما هي الغيرة؟

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

     

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862