+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 8
  1. #1
    الإدارة
    ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute الصورة الرمزية ابو مالك
    تاريخ التسجيل
    20 / 03 / 2007
    الدولة
    الأردن
    العمر
    49
    المشاركات
    6,574
    معدل تقييم المستوى
    7043

    افتراضي حسن النداء للأبناء


    ينادي أحدُنا ابنَه فيقول: يا أحمد[1]، وقد يناديه فيقول: يا بُني.
    لنتفق بدايةً أن نبرة الصوت، وتعابير الوجه الحنون أثناء النداء واحدةٌ، فهل هناك فرق بين النداءين في وقعِهما على نفس الابن، أو في تأثيرهما على الاستجابة؟

    سأترك الجوابَ للقُراء الأفاضل بعد قراءة ما سيأتي بيانُه، وليس الهدف منه إثباتَ تفوُّق إحدى الصيغتين على الأخرى في كل الأحوال، بقدر ما هي دعوة للتجرِبة والتأمل.

    أما كلماتي التالية، فهي نتيجة لاستقراء آيات القرآن الكريم التي دار فيها الحوار بين الآباء والأبناء، لاحظتُ من خلالها أنه لم يَرِدْ نداءٌ من الأب لابنه باسمه الصريح إلا في حالة واحدة، من آزرَ لإبراهيمَ - عليه السلام - ولا يخفى أن الأبَ في هذه الحالة لم يكن على التوحيد.

    في إلماحة سريعة حول النداء، نجد أنه: تصويت بالمُنادَى ليُقبِل، أو هو طلب إقبال المدعو إلى الداعي[2]، وقد يستخدم في أول الكلام، أو خلاله، ويكون النداء للبعيد، وقد يُنادَى القريب إذا كان ساهيًا أو غافلاً؛ تنـزيلاً له منـزلة البعيد، وقد ينادى القريب الذي ليس بِسَاهٍ ولا غافل، إذا كان الخطاب المرتَّب على النداء في محل الاعتناء بشأن المُنادى، ومن أغراضه أن يكون النداء للتأسُّف، أو للتلهف، أو للتنبيه[3]، أو للتَحَزُّن، أو للتكريم والتلطف.

    وقد حصل النداءُ في كثيرٍ من آيات القرآن الكريم، أما الآيات التي ورد فيها الحوار بين الآباء والأبناء، فقد جاء النداء فيها مصاحبًا لوصف البنوَّة مصغرًا، إفرادًا وجمعًا، وكذلك مصاحبًا لوصف الأبوَّة، سواء كان المُنادَى فردًا أو جمعًا من الأبناء، ومن الأمثلة على ذلك: يا بُنَيَّ: {يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا} [هود: 42] يا بَنِيَّ: {يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِد} [يوسف : 67] يا أبتِ: ياأبتي: {يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَر} [الصافات: 102]، يا أبانا: {يَا أَبَانَا مَا نَبْغِي} [يوسف: 65].

    واستخدام النداء مع حضور المُنادَى مستعملٌ مجازًا في طلب حضور الذهن لوعي الكلام، وله أهمية خاصة بين الأب والابن، فالنداءُ المقصود هنا جاءت فيه أداة النداء (يا) مع لفظ البنوة مُصغرًا (بُنَيَّ)؛ دلالةً على المحبة وإخلاص النصح، وتنبيهًا على شدة وقُرب مكانة الابن من الأب، كما أن له عددًا من الفوائد الجليلة، منها على سبيل المثال:
    1- أن استخدام النداء مُرَغِّب في الامتثال، حيث نادى كلٌّ من إبراهيم ويعقوب - عليهما السلام - أبناءهما بقولهما: {يا بَنيَّ} فهو نداء تكريم وتلطف، يُرغِّب في امتثال الوصية؛ يقول - تعالى -: {وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [البقرة: 132].


    2-واستخدام النداء يدلُّ على الرغبة في إرشاد الابن برفقٍ، ويدل على شفقة الأب، وشفقةُ الأب بابنه من أشد أنواع الشفقة، فكيف إذا اجتمع معها الخوفُ من موت الابن على الكفر كما كان من نوح - عليه السلام - مع ابنه في قوله - تعالى -: {وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ} [هود: ٤٢ ]، فناداه: بـ "يَا بُنَيَّ" مستعطفًا ومذكِّرًا له بحق الأبوة، في حين صدَّ الكفرُ الابنَ عن الاستجابة لأبيه، فردَّ على حنانه بفظاظة وبُعدٍ عن اللين الذي يتطلَّبه البِرُّ، فلم يقل في المقابل: يا أبتِ؛ بل قال: {سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاءِ} [هود: 43].

    ويضيف التصغيرُ لكلمة ابن - بُني - مع النداء أغراضًا مختلفة باختلاف موضوع الحوار؛ فقد يجيء لإظهار التَحنُّن والتحزُّن؛ كما استعمله نوح - عليه السلام - في نداء ابنه؛ ليستجيش به مشاعرَه، ويستميل قلبَه الذي علاه رانُ الكفر للإيمان والنجاة.
    ويفيد التصغير معنى التحبُّب، كما كان من يعقوب مع يوسف - عليهما السلام - في قوله – تعالى -: {قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ} [يوسف: ٥]، "وفي ذلك كناية عن إمحاض[4] النصح له"[5].

    وفي الآيات التي حكتْ موعظةَ لقمانَ لابنه، يقول - تعالى -: {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} [لقمان: ١٣]، ثم تكرَّرت كلمة: "يَا بُنَيَّ" فيما بعدها من آيات، فأفادتْ معنى التكريم والتلطف.

    ويظهر مما سبق أن تصغيرَ كلمة ابن - بُني - ليس بالضرورة أن يكون على "حقيقة التصغير وإن كان على لفظه، وإنما هو على وجه الترقيق"[6]، فيحصل فيه تنزيلُ المخاطب الكبير منزلةَ الصغير؛ كنايةً عن الشفقة به، والتحبب له[7]، وذلك أدعى لقَبول النصح[8].

    وفي المقابل لا بد من الإشارة هنا إلى أهمية النداء المصاحب للفظ الأبوة - يا أبت - وإن كان هذا هو المعتاد في خطاب الأبناء مع الآباء، إلا أنه لم يأتِ في الآيات التي بيَّنتْ حال الأبناء مع الآباء جافًّا معتادًا، حتى وإن كان مع الأب الكافر كآزر؛ بل دلَّ سياقُ الآيات على صدوره من الأبناء بنبرة الصوت التي تُناسب المقام، وبما يوافق الغرضَ من النداء، كالاستعطاف والتوسل في حوار إبراهيم - عليه السلام - مع أبيه، والتوقيرِ في حوار يوسف - عليه السلام - مع أبيه.

    ويلاحظ أن النداء قد يتكرر في الموقف الواحد أكثرَ من مرة، كما حصل بين لقمان وابنه، وإبراهيم - عليه السلام - وأبيه، وفي ذلك دلالةٌ على فرط النصيحة، وشدة الحرص، وإعادة تنشيط السامع.

    قول الإنسان لغير ابنه يا بُني:
    من تتمة الموضوع ونحن نتحدَّث عن تربيةٍ نموذجية لأمَّةٍ لا تقف مسؤوليةُ التربية فيها على الآباء فقط؛ بل تمتدُّ إلى الأقارب، وتصل إلى الجيران، لتشمل كلَّ مسلم يهتم لأمر أبناء المسلمين، ويتمنى لهم ما يتمناه لأبنائه، من تتمة الموضوع أن نتساءل عن قول الإنسان لغير ابنه: يا بُني، هل ورد ذلك عن نبيِّنا - صلى الله عليه وسلم؟ وماذا عن سلفنا الصالح؟


    ورد أن النبي - صلى الله عليه وسلم - نادى بعض الصحابة بقوله: ((يا بني))، روى مسلم في صحيحه عن أنس بن مالك قال: قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((يا بُني))[9].

    وروى مسلم أيضًا عن المغيرة بن شعبة قال: ما سأل رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - أحدٌ عن الدجال أكثرَ مما سألتُه عنه، فقال لي: ((أي بني، وما ينصبك منه؟ إنه لن يضرَّك))، قال: قلتُ: إنهم يزعمون أن معه أنهار الماء وجبال الخبز، قال: ((هو أهون على الله من ذلك))[10].

    وقد بَوَّب مسلم لذلك بابًا في جواز قول الإنسان لغير ابنه: يا بني، واستحبابه للملاطفة، أورد فيه الحديثين السابقين، وعلَّق الإمام النووي - رحمه الله - عليه، فقال: "وفي هذين الحديثين جاز قولُ الإنسان لغير ابنه ممن هو أصغر سنًّا منه: يا ابني، ويا بُني مُصغرًا، ويا ولدي، ومعناه تلطف، وأنك عندي بمنزلة ولدي في الشفقة، وكذا يقال له ولمن هو في مثل سن المتكلم: يا أخي؛ للمعنى الذي ذكرناه، وإذا قصد التلطف كان مستحبًّا كما فعله النبي - صلى الله عليه وسلم"[11].

    وكان الصحابة - رضوان الله عليهم - ينادون الطفل المسلم الذي أدرك والدُه الإسلامَ بالنداء "يا ابن أخي"، كما قال عمر بن الخطاب لابن عباس: "قل يا ابن أخي، ولا تحقر نفسك"، أما الطفل المسلم الذي لم يدرك والده الإسلام، فكانوا ينادونه: "يا بني"[12].

    وهذا الصعب بن حكيم يحدِّث عن أبيه عن جده، قال: أتيتُ عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - فجعل يقول: يا ابن أخي، ثم سألني فانتسبتُ له، فعرف أن أبي لم يدرك الإسلام، فجعل يقول: يا بني يا بني[13].

    لقد كان هذا النداء من النبي - صلى الله عليه وسلم - ومن صحابته الكرام مع غير أبنائهم، مما يدلُّ على أهميته مع الأبناء من باب أولى، وخيرُكم خيرُكم لأهله.

    ـــــــــــــــــــــ
    [1] يفرق البعض بين النداء والدعاء؛ فيرى أن الدعاء يأتي فيه حرف النداء مع الاسم: يا فلان.
    [2] أحمد مطلوب، "معجم المصطلحات البلاغية وتطورها"، ط2، مكتبة لبنان، لبنان، 1996م، ص658.
    [3] بدر الدين محمد بن عبدالله الزركشي، "البرهان في علوم القرآن"، تحقيق: محمد أبو الفضل، دار الجيل، بيروت، 1408هـ - 1988م، ص446.
    [4] أي إخلاص، فيقال: أَمْحَضْتُ له النُّصْحَ، إِذا أَخلصتَه.
    [5] محمد الطاهر بن عاشور، تفسير "التحرير والتنوير"، دار سحنون، تونس، د.ت، الجزء الثاني عشر، ص213.
    [6] أبو عبدالله محمد بن أحمد القرطبي، "الجامع لأحكام القرآن"، تحقيق: عبدالرزاق المهدي، دار الكتاب العربي، بيروت، 1426هـ - 2005م، الجزء الرابع عشر، ص59.
    [7] محمد الطاهر بن عاشور، تفسير "التحرير والتنوير"، مرجع سابق، الجزء الواحد والعشرون، ص155.
    [8] أبو الحسن إبراهيم بن عمر البقاعي، "نظم الدرر في تناسب الآيات والسور"، مطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية، الهند، 1395هـ - 1975م، الجزء الخامس عشر، ص161.
    [9] مسلم بن الحجاج، "صحيح مسلم"، تحقيق: محمد فؤاد عبدالباقي، دار إحياء التراث العربي، بيروت، باب: جواز قوله لغير ابنه: يا بني، واستحبابه للملاطفة.
    [10] المرجع السابق.
    [11] أبو زكريا يحيى بن شرف النووي، "شرح النووي على صحيح مسلم"، ط2، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 1392هـ، باب: جواز قوله لغير ابنه: يا بني، واستحبابه للملاطفة.
    [12] "منهج التربية النبوية للطفل"، محمد نور سويد، ط5، دار ابن كثير، دمشق، 1425هـ - 2004م، ص135.
    [13] محمد بن إسماعيل البخاري، "الأدب المفرد"، تحقيق: محمد فؤاد عبدالباقي، ط3، دار البشائر الإسلامية، بيروت، 1409هـ - 1989م، باب: قول الرجل: يا بني، لمن أبوه لم يدرك الإسلام.

    سارة المطيري

     
  2. #2
    الإدارة
    ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute الصورة الرمزية ابو مالك
    تاريخ التسجيل
    20 / 03 / 2007
    الدولة
    الأردن
    العمر
    49
    المشاركات
    6,574
    معدل تقييم المستوى
    7043

    افتراضي رد: حسن النداء للأبناء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطر الشام مشاهدة المشاركة

    شكرا لمرورك العطر على مشاركتي

     
  3. #3
    الإدارة
    صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute صناع الحياة has a reputation beyond repute الصورة الرمزية صناع الحياة
    تاريخ التسجيل
    09 / 06 / 2005
    الدولة
    مصر
    العمر
    50
    المشاركات
    21,349
    معدل تقييم المستوى
    26532

    افتراضي رد: حسن النداء للأبناء

    اختيارك رائع أخى الفاضل أبو مالك
    جزاك الله كل الخير
    مع الشكر والتقدير

     
  4. #4
    الإدارة
    ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute الصورة الرمزية ابو مالك
    تاريخ التسجيل
    20 / 03 / 2007
    الدولة
    الأردن
    العمر
    49
    المشاركات
    6,574
    معدل تقييم المستوى
    7043

    افتراضي رد: حسن النداء للأبناء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صناع الحياة مشاهدة المشاركة
    اختيارك رائع أخى الفاضل أبو مالك
    جزاك الله كل الخير
    مع الشكر والتقدير

    الشكر لك أخي الفاضل صناع الحياة لتواجد الدائم في المشاركات

     
  5. #5
    مودة مميز جدا
    كوووكب is a splendid one to behold كوووكب is a splendid one to behold كوووكب is a splendid one to behold كوووكب is a splendid one to behold كوووكب is a splendid one to behold كوووكب is a splendid one to behold كوووكب is a splendid one to behold كوووكب is a splendid one to behold الصورة الرمزية كوووكب
    تاريخ التسجيل
    19 / 08 / 2009
    الدولة
    السودان
    العمر
    39
    المشاركات
    1,289
    معدل تقييم المستوى
    1552

    افتراضي

    ابو مالك ما شاء الله مواضيعك جد مميزه بارك الله فيك كتير اتابعه واستفيد منها فى ميزان حسناتك يارب

     

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883