+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    الإدارة
    ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute الصورة الرمزية ابو مالك
    تاريخ التسجيل
    20 / 03 / 2007
    الدولة
    الأردن
    العمر
    49
    المشاركات
    6,574
    معدل تقييم المستوى
    7043

    افتراضي 10 همسات إلى العلماء وطلاب العلم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    "لا جرم! إني لأكتب هذا الموضوع والمحاذيرُ تتناوشُني من مكانٍ قريبٍ ومن مكانٍ بعيد، مخافة ألاّ يكون هذا الموضوع لله، ولذلك أقول:
    اللهم إن كنتَ تعلمُ أن هذا الموضوع رياءٌ وشُهرة، أو حُبٌّ للظهور والسُّمْعة، أو لأحدٍ من خلقك نصيبٌ فيه، اللهم فسلِّط على هذا الموضوع الأَرَضة تأكلهُ من أعلاهُ إلى أسفلِه، واقتُلْه في مهده، وإدْه في استهلاله، واجعل حروفَه شَذَرَ مذَر، وألفاظَه شغَرَ بغَر، ولا تنسأ له في الأثر، واجعل تأثيره لا يُجاوز أرنبة أنفه.

    وإن كنت تعلمُ أنه خالصًا لك، مقصودٌ به رضاك، مطلوبٌ به لمّ الشمل وجمع الكلمة على الحق والهدى فاكتب له القبول، واجعلهُ يَسِرْ في القلوبِ مسيرَ الشمسِ في الكون، واجعله عُدّةً لي في يوم الشِّدَّة، ثُقْلاً في صحيفة الأعمال، وزيادة في الهدى والتقى.

    لا جرم! إني لأكتب هذا الموضوع وقلبي مفعمٌ بالأمل، ممتلي بالأمنيات أن يكتب الله له القبول بين شريحةٍ كثيرٍ عديدُها من أهل العلمِ والفضلِ والمنزلة.
    لا جرم! إني لأكتب هذا الموضوع وأنا أشد حذرًا من هاربٍ بدم، خشية أن يستغله بعض المرضى في غير ما أُريد له، فيقول: انظروا إلى هذا الرجل من دهماءِ النّاسِ وعامّتهم، كيفَ تُسوِّل لهُ نفسهُ الحديثَ لهؤلاءِ الجِبال، وهُوَ لمّا يشُمّ رائحتهم بعد!".

    ولكنه عملاً بقولِ رسولِ الله - عليهِ الصلاةُ والسلام - في الحديث الصحيحِ الذي رواهُ الصحابيُّ الجليل تميمٌ الداري – رضيَ اللهُ عنه -: (الدين النصيحة – ثلاثًا -، قلنا: لمن يا رسول الله ؟ قال: لله، ولكتابه، ولرسوله، ولأئمة المسلمين وعامتهم) أكتبُ هذهِ الكلمات.


    والمرادُ بأئمة المسلمين في الحديث: همُ الذين تلزم طاعتهم: منَ الحكامِ ومن ينوبُ عنهم في الولايات، والعلماءُ الربانيون أهل الحل والعقد الذين شهدت لهم الأمة بالإمامة، قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ} [النساء : 59] ، قال ابن عباس"هم الفقهاء والعلماء الذين يُعلِّمون الناسَ معالمَ دينهم"، وقال أبو هريرة"همُ الأمراءُ والوُلاة"، وقال ابن كثير"والظاهرُ - والله أعلم - أنها عامة في كل أولي الأمر من الأمراء والعلماء".

    أقولُ مستعينًا بالله:
    الهمسةُ الأولى:
    أصحابَ الفضيلةِ العلماءَ وطلَبة العلم: إنّ للعلماء وأهلِ العلمِ منزلةً عظيمةً في الدين، فهُم ورثةُ الأنبياء، ومصابيحُ الدجى، وزينةُ البلد، بهم يُرفعُ الجهل، وتُكشَفُ الغُمة، وتنجلي الظُّلمة، وهم المفزعُ بعد اللهِ عند نزولِ الحوادث والفتن، وهم حصنُ الإسلام وقلعته، يدرءون عن الإسلام وأهله كيد الأعداء وفجور المنافقين وجهل السفهاء، بذلوا أموالهم وأوقاتهم وأعراضهم لله في سبيل نشر الحق والذب عنه.

    أقولُ ما قلت: تمهيدًا لِما بعده، وتوطيدًا لِما ينبغي عليّ قولُه، في زمانٍ كثُرَ فيهِ الهَرج، وزادت فيهِ شهيّةُ الأعداءِ للنيلِ من عقيدةِ المسلمين بعدما نجحوا في نيْلِ دنياهم، وأقبلوا بخيلِهم ورَجِلِهم لاحتلالِ قلوبِهم بعدما نجحوا في احتلالِ أراضيهم.

    وأصبحَ يتكلّمُ من لا دينَ لهُ ولا خلاق! مُحاولينَ إطفاءَ نورِ الله، ولكن هيهاتَ هيهات، فنورُ ربِّكَ لا يعلوهُ نور! وفجرُ الإيمانِ والحقِّ قادمٌ ولو بعد حين، واللهُ متمُّ نورهِ ولو كرِهَ الكافرون.

    إلا أنّ هذهِ الهجَماتِ المُتتالية لا بُدّ لها من رجالِ صدقٍ يدفعونها، وعلماءِ حقًّ يصُدّونها! رجالٌ كرِجالِ الرّعيلِ الأول.
    {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} [الأحزاب : 23].

    الهمسةُ الثانية:
    قد أوجبَ اللهُ تعالى على أهلِ العلمِ ما لم يُوجِبهُ على غيرهم، من وجوبِ قولِ الحقّ، وتبيانِ الصدقِ، وتوضيحِ المُبهَمِ، وتجليةِ الغموض. {وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} [آل عمران187].

    قال ابن كثير - رحِمهُ الله - في تفسيرِ هذهِ الآية: وَفِي هَذَا تَحْذِير لِلْعُلَمَاءِ أَنْ يَسْلُكُوا مَسْلَكهمْ فَيُصِيبهُمْ مَا أَصَابَهُمْ وَيَسْلُك بِهِمْ مَسْلَكهمْ، فَعَلَى الْعُلَمَاء أَنْ يَبْذُلُوا مَا بِأَيْدِيهِمْ مِنْ الْعِلْم النَّافِع الدَّالّ عَلَى الْعَمَل الصَّالِح وَلَا يَكْتُمُوا مِنْهُ شَيْئًا، فَقَدْ وَرَدَ فِي الْحَدِيث الْمَرْوِيّ مِنْ طُرُق مُتَعَدِّدَة عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: «مَنْ سُئِلَ عَنْ عِلْم فَكَتَمَهُ أُلْجِمَ يَوْم الْقِيَامَة بِلِجَامٍ مِنْ نَار».

    وإنّ أيّ تأخيرٍ أو تكاسُلٍ في دفعِ هذهِ الهجماتِ، وصدِّها، وبيانِ الحقِّ فيها ؛ مما يصُبُّ في مصلحةِ الأعداء!

    وكما تعلمونَ: فإنّ تأخيرَ البيانِ عن وقتِ الحاجة لا يجوز!

    الهمسةُ الثالثة:
    أيْ علمائنا وطلَبة العلمِ الأبرار: إنّ الواقعَ يُشيرُ بِوضوح أن بضاعةَ أعداءِ الله مُزجاة، وتجارتُهم خاسِرة، وإنّما تروجُ سوقهم بِعدمِ وُجودِ من يصُدُّ سوءَهم، ويفضحُ مُخطّطاتهم، ويُفنِّدُ شبهاتهم. فاّتقوا الله وبيِّنوا الحقّ للنّاسِِ ولا تكتمونه. ولا تكتُمونهُ!

    الهمسةُ الرابعة:
    أيْ علماءنا وطلَبةَ العلمِ منّا: إنّ القومَ لمّا تأكدوا من ضياع"إن الله يزعُ بالسلطان ما لا يزعُ بالقرآن" أخرجوا رؤوسهم من جُحورهم، وبدؤوا ينفثون سمومهم في وجه أهل الفضيلةِ والإيمان , وهنا وجبَ على أهل: {لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ} [آل عمران: 187] وهمُ العلماء وطلبةُ العلم؛ أن يقوموا بما لم يقم به السلاطينُ من دفع جحافل التخريبِ، والتغريبِ، و دعاةِ إشاعةِ الفاحشةِ والرذيلةِ بينَ المؤمنين.

    الهمسةُ الخامسة:
    علماءنا يا تاجَ الرؤوس: إنّ الثلّة المؤمنة، التي تتصدّى لجهودِ التغريبِ والتخريب وأعداءِ العفاف هم من الدعاةِ الصغارِ من أبنائكم، ممن ينتظرونَ توجيهًا منكم، ويحتاجونَ لبصيرَتكم وعلمِكم، فحِكمتُكم وعِلْمُكم معَ حماسِ الشابِّ وغيْرته يُثمرُ عملاً نافعًا كبيرًا بعونِ الله!

    الهمسةُ السادسة:
    أيْ معاشرَ العلماء وطلبةَ العلم: نذكِّركم بقولِ ربِّنا - تباركَ وتعالى -: {وَالْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ* إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [العصر: 1،3].

    من غيرِكم للجيلِ يهديهِ للسبيلِ؟

    هذي مآقي الأمةِ ترنوا لكم. وتكادُ من دمعِ المواجعِ تغرقُ!

    بقوّتكم يقوى النّاس، وبدونكم يهلكُ الناس، ويتبلّدُ الإحساس.

    يقولُ ابنُ الوزير:"من تركَ الذبّ عنِ الحقّ، خوفًا من الخلق، أضاعَ كثيرًا، وخافَ حقيرًا".
    {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ} [الأنبياء : 18].

    الهمسةُ السابعة:
    إنّ العالِم ليعلو ويهبِط بمِقدارِ نصرتِهِ لدينِ اللهِ تعالى، وإنّ اللهَ نادى عبادهُ وهوَ عنهم غنيّ: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ} [الصف : 14] ، فمن لبّى النداءَ كانَ على سبيلِ محمدٍ وصحبه، ومن تخلّف {وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ} [التوبة : 46].

    الهمسةُ الثامنة:
    أيْ ورَثة الأنبياء: إن القلوبَ – لا زالت – تتوقُ لِمواقفكم، وتتطلّعُ لجهودكم، وتثِقُ في علمِكم وتقواكم. فأنتم رِجالُ المواقفِ، والأمة تنتظرُكم. وأذكِّركم بموقفِ الإمامِ أحمد: لما رفضَ الأخذ بالرخصة خوفًا من أقلامٍ تنتظرُ حرفًا من فمِهِ تطيرُ به الرُّكبان , فحفِظَ اللهُ به دينهُ في وقتِ محنةٍ أضْحت بثباتِ العالِم مِنحة.

    الهمسةُ التاسعة:
    أيّها السّادةُ العلماء: اِمضوا ونحنُ معكم ماضونَ، باقونَ على ما علّمتمونا منَ الغيرةِ لِديننا، والدفاعِ عن مقدّساتنا وحرُماتنا وعلمائنا.

    الهمسةُ العاشرة:
    يقول الشيخ العلاّمة: بكر أبو زيد – رحمهُ الله تعالى –"إنّ كشفَ الأهواءِ والبِدَعِ المُضِلّة، ونقدَ المقالات المخالِفة للكتابِ والسنّة، وتعريةَ الدعاةِ إليها، وهجرَهِم وتحذيرَ النّاسِ منهم وإقصاءهم، والبراءةَ مِن فِعلاتِهم سُنّةٌ ماضية في تاريخِ المسلمين في إطارِ أهلِ السُنّة، معتمدينَ شرطي النقد: العلم، وسلامة القصد."

    رسالة:
    في زمننا هذا سعى كثيرٌ ممن لا خلاقَ لهُ في الدارينِ، في هدمِ هذهِ الأصول، تصريحًا وتلميحًا، في فتنٍ تموجُ يُرقِّقُ بعضُها بعضًا، صاحَبَها إحجامُ كثيرٍ ممن ينتسبُ إلى العلمِ عن بيانِ الحقِّ طلبًا للسلامة، حتى لُبِّس على العامةِ دينهم، ففي المحنِ والشدائد يطلبُ الكثيرُ منهجَ السلامة، بينما يطلبُ الصفوةُ سلامةَ المنهج، وبهذه الصفوةِ يُحفظُ الدين وتُنصرُ الملة."الشيخ: عبد العزيز الطريفي – وفقهُ اللهُ تعالى -".


    عبدالرحمن بن محمد السيد



     
  2. #2
    مودة ممتاز
    عبدالله اسماعيل is on a distinguished road الصورة الرمزية عبدالله اسماعيل
    تاريخ التسجيل
    07 / 02 / 2009
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    382
    معدل تقييم المستوى
    554

    افتراضي

    ياريت الناس تقرأ وتطبق هذى الكلام لأصبحنا افضل حالآ من هذا الحال الذي نحن فيه ولاحول ولاقوة الا بالله جزاك الله كل خير وجعله في ميزان حسناتك وبارك الله فيك الف شكر

     
  3. #3
    الإدارة
    ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute ابو مالك has a reputation beyond repute الصورة الرمزية ابو مالك
    تاريخ التسجيل
    20 / 03 / 2007
    الدولة
    الأردن
    العمر
    49
    المشاركات
    6,574
    معدل تقييم المستوى
    7043

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله اسماعيل مشاهدة المشاركة
    ياريت الناس تقرأ وتطبق هذى الكلام لأصبحنا افضل حالآ من هذا الحال الذي نحن فيه ولاحول ولاقوة الا بالله جزاك الله كل خير وجعله في ميزان حسناتك وبارك الله فيك الف شكر
    شكرا لمرورك العطر على مشاركتي

     

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883