+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 15
  1. #1
    امال has a spectacular aura about امال has a spectacular aura about امال has a spectacular aura about الصورة الرمزية امال
    تاريخ التسجيل
    16 / 08 / 2005
    الدولة
    مصر__المنصوره
    العمر
    37
    المشاركات
    12,544
    معدل تقييم المستوى
    12794

    افتراضي تـَـأرجح ٌ في زمن المـتـنـاقضات ::: " ,,, !!!

    السلام عليكم

    أعجبني الموضوع بالمره فحبيت انقله لكم واتمنى أن يحوز ع رضاكم

    أحاطتني الحيرة وأنا أتفكـّر في مجريات الحياة الواقعية ,, فلمْ أجد نـعـتاً أنعتُ به هذا الزمن
    إلا أنه " زمن المتناقضـات "

    وعندما أقول الزمن فأنا حتما أعني بذلك الشخوص التي تحيا في حجراته وطرقاته ,,
    فما الزمان إلا كالمرافق التي يمر عليها الزوار ومنْ ثمّ يرحلون ,,


    فلو عدنا بالذاكرة للوراء إلى ثلاثين سنة فما فوق ,,
    وهو زمن لم أكن فيه إلا في علم الغيب ,,

    كانت والدتي وقريباتي يحكين لي عن تلكم الحياة ,, حيثُ النقاء والطهر والعفة والحياء و (( الجـهــل )) !!

    كان الجار كالأب لجيرانه ,, وكان الرجل ينام وباب منزله مشرعا ,,
    وكان أبناء العم وابناء الخال يفترشن الأرض مع بنات العم وبنات الخال ,,
    بستر ٍ وحجاب وبدون أحيانا !!

    كان هناك الحب الشريف العذري فعلا .. ولكن لم أحيا معناه إلا في ما حكته لي
    تلكم النسوة فقط !!
    حب برسائل خطيّة .. ووجود الوسيط بين المحب ومحبوبته ,, ورؤية بخلسة من فوق أسطح المنازل ,,
    ولعل أعمق درجات الحب هو لو مسّ كفيها أو لكزها بكتفه عنوة أو جهلا ,,
    تكون حينها قد ملكتْ بإحساسها ما يفوق كنوز كسرى وقيصر !!
    فتظل تهيم بتلك اللكزة وتلك اللمسة أياما وليال !

    كان ( البيبسي ) و ( الجبن وبعض الفواكه ) من النفائس التي يتفاخر البعض بها ,,
    لم يكن هناك مجلس رجال ومجلس نساء بل كان الجميع معاً !!

    كان شارب الدخان عندهم كمرتكب كبيرة الكبائر !
    وكان الجـهــل يتربع فوق عقول العقلاء منهم !
    إلا أنّ الصفاء ونقاء السريرة كانت ميزة ظلتْ وسام الشرف لذالكم الزمان !



    ودار الزمان دورته ,,
    وحـلــّت الصحوة الدينية وظهرت الحركات الدعوية والتوعوية ,,
    وصـُـحـّـحـَت مفاهيم مغلوطة كان تدّك صميم العقيدة ,,
    وذاعت الأشرطة والكتب .. المطويات .. المحاضرات ..
    وساسلة المشائخ الكرام لا تزال في أزدياد ..
    وهذا مؤشر حميد أنّ الأمة على خير ,,


    ولكنْ عندما نقف على أعتاب العشر سنوات الأخيرة وبالأخص الخمس الأخيرة منها ,,
    نجد أنّ الصحوة الدينية تفجرّت أكثر وأكثر ,,
    محلات التسجيلات الإسلامية لا يكاد شارع رئيسيء يخلو منها ,,
    محاضرات المساجد ولها جداول توزع ,,
    المخيمات الدعوية كالتي تتمّ سنويا في جدة على البحر ,,
    المراكز الصيفية الهادفة والتي تتلقف الشباب والشابات من ضياع الصيف ,,

    كم من المحاضرات التي ألقيت في بهو الأسواق ,,
    بل وحتى في المدارس هناك جماعة المصلى والتي تقوم بدورها ,,
    وأخوات داعيات خيّـرات يأتين لإلقاء الدروس ,,

    كمْ من القنوات الدينية الهادفة : " إقرأ .. قنوات المجد .. الشارقة .. الفجر وغيرها "


    ولكنْ في زمن المتغيرات هذا تعالوا معي لنقف على رمال الساحل المقابل المواجه لهذا الساحل الديني
    زمنٌ تفجـّرت فيه كل التقنيات الحديثة إبتداءًا من
    ( الأطباق الفضائية.. الهاتف النقال..البلاي ستيشن .. الإنترنت .. تقنية البلوتوث )
    وإنتهاءًا بكل جديد آت ,,
    كما سمعنا عنْ تجربة الكاميرا التي تـُـظـهـِر ما تحت الملابس !!
    هي تحت مقاييس التجربة ,, والله نسأل أنْ لا تـذاع أو تروّج ,,


    وما يدمع العين ويحرق القلب ..
    هو أنّ لدينا شعب يحتل المركز الأول في إنتهاك برآءة كل إختراع جديد ,,
    نرى في رسائل الـجوال خير شاهد على ضحالة فكر بعض فئات مجتمعنا ؟؟
    وما تقنية البلوتوث عنْ ذلك ببعيد !!

    قلما تجد فتاة أو شاب ليس له خليلة يهاتفها وتهاتفه ,, وبعضهم يقولون إنه حب عذري ,,
    أو أنني أكلمه لأدعوه ,, ها هو الآن يصلي في المسجد ,, ولا نتحدث وقت الصيام في رمضان !!

    دور الدعارة وقذارت المجتمع في تزايد ,,
    أوكار صناعة الخمور والمراقص الليلة نكاد نسمع بصفة أسبوعية السطو عليها ,,
    الخيانات الزوجية من الرجل والمرأة تكاد تكون ليستْ بالأمر العجيب !!
    السحاق .. اللواط في تزايد مريع مخزي قذر ,,



    عجبا لهذا الزمن ,, إنه زمن المتناقضات فعلا ,,

    ألـم تتفكروا في ذلك !!!

    في ظل الصحوة الدينية الهائلة والتي لا تزال في إشراق مستمر ,,

    نجد الفساد المستشري وفي تفش مستمر أيضا ؟؟




    إذن أين بيت الداء ؟؟

    لا تقولواالغرب وتأثير الغرب ؟
    للأسف لم نفلح في التأثر بالغرب برائع ما لديهم ,,

    لم نخترع سيارة.. لم ننتج عقار طبيا .. لم نصنع قنبلة .. لم نخترع أجهزة ,,
    وإن صنعنا فبلا جودة عالية !!

    لم نفعل شيء مما نحن بحق لا نستغني عن الغرب فيه ؟
    شعبنا شعب مبدع يحتل المركز الأول في إستيردا أسوأ ما لدى الغرب ؟؟

    أتحدث أنا في ظلّ الصحوة ..
    أكرر الـــصــــحــــوة !!

    أين تأثير الدين ؟
    أينَ القناعة .. المبدأ.. الغيرة..العقل ؟؟

    لمَ اللامبالاة هي الداء المخدّر لكل عقولنا ؟

    سنتفاعل الآن ,, وبعدها لا جديد ,,



    فأنتَ أنتَ ,, وأنتي أنتي ,, وهي هي ,, وهو هو ,, وأنا أنا ؟؟



    ونغلق الجهاز ,, لـنتابع ما نحن عليه ,,



    وتطير الطيور لأوكارها ,


    صالحة كانت تلك الأوكار أم على العكس من ذلك ,,

     
  2. #2
    امال has a spectacular aura about امال has a spectacular aura about امال has a spectacular aura about الصورة الرمزية امال
    تاريخ التسجيل
    16 / 08 / 2005
    الدولة
    مصر__المنصوره
    العمر
    37
    المشاركات
    12,544
    معدل تقييم المستوى
    12794

    افتراضي تـَـأرجح ٌ في زمن المـتـنـاقضات ::: " ,,, !!!

    السلام عليكم

    أعجبني الموضوع بالمره فحبيت انقله لكم واتمنى أن يحوز ع رضاكم

    أحاطتني الحيرة وأنا أتفكـّر في مجريات الحياة الواقعية ,, فلمْ أجد نـعـتاً أنعتُ به هذا الزمن
    إلا أنه " زمن المتناقضـات "

    وعندما أقول الزمن فأنا حتما أعني بذلك الشخوص التي تحيا في حجراته وطرقاته ,,
    فما الزمان إلا كالمرافق التي يمر عليها الزوار ومنْ ثمّ يرحلون ,,


    فلو عدنا بالذاكرة للوراء إلى ثلاثين سنة فما فوق ,,
    وهو زمن لم أكن فيه إلا في علم الغيب ,,

    كانت والدتي وقريباتي يحكين لي عن تلكم الحياة ,, حيثُ النقاء والطهر والعفة والحياء و (( الجـهــل )) !!

    كان الجار كالأب لجيرانه ,, وكان الرجل ينام وباب منزله مشرعا ,,
    وكان أبناء العم وابناء الخال يفترشن الأرض مع بنات العم وبنات الخال ,,
    بستر ٍ وحجاب وبدون أحيانا !!

    كان هناك الحب الشريف العذري فعلا .. ولكن لم أحيا معناه إلا في ما حكته لي
    تلكم النسوة فقط !!
    حب برسائل خطيّة .. ووجود الوسيط بين المحب ومحبوبته ,, ورؤية بخلسة من فوق أسطح المنازل ,,
    ولعل أعمق درجات الحب هو لو مسّ كفيها أو لكزها بكتفه عنوة أو جهلا ,,
    تكون حينها قد ملكتْ بإحساسها ما يفوق كنوز كسرى وقيصر !!
    فتظل تهيم بتلك اللكزة وتلك اللمسة أياما وليال !

    كان ( البيبسي ) و ( الجبن وبعض الفواكه ) من النفائس التي يتفاخر البعض بها ,,
    لم يكن هناك مجلس رجال ومجلس نساء بل كان الجميع معاً !!

    كان شارب الدخان عندهم كمرتكب كبيرة الكبائر !
    وكان الجـهــل يتربع فوق عقول العقلاء منهم !
    إلا أنّ الصفاء ونقاء السريرة كانت ميزة ظلتْ وسام الشرف لذالكم الزمان !



    ودار الزمان دورته ,,
    وحـلــّت الصحوة الدينية وظهرت الحركات الدعوية والتوعوية ,,
    وصـُـحـّـحـَت مفاهيم مغلوطة كان تدّك صميم العقيدة ,,
    وذاعت الأشرطة والكتب .. المطويات .. المحاضرات ..
    وساسلة المشائخ الكرام لا تزال في أزدياد ..
    وهذا مؤشر حميد أنّ الأمة على خير ,,


    ولكنْ عندما نقف على أعتاب العشر سنوات الأخيرة وبالأخص الخمس الأخيرة منها ,,
    نجد أنّ الصحوة الدينية تفجرّت أكثر وأكثر ,,
    محلات التسجيلات الإسلامية لا يكاد شارع رئيسيء يخلو منها ,,
    محاضرات المساجد ولها جداول توزع ,,
    المخيمات الدعوية كالتي تتمّ سنويا في جدة على البحر ,,
    المراكز الصيفية الهادفة والتي تتلقف الشباب والشابات من ضياع الصيف ,,

    كم من المحاضرات التي ألقيت في بهو الأسواق ,,
    بل وحتى في المدارس هناك جماعة المصلى والتي تقوم بدورها ,,
    وأخوات داعيات خيّـرات يأتين لإلقاء الدروس ,,

    كمْ من القنوات الدينية الهادفة : " إقرأ .. قنوات المجد .. الشارقة .. الفجر وغيرها "


    ولكنْ في زمن المتغيرات هذا تعالوا معي لنقف على رمال الساحل المقابل المواجه لهذا الساحل الديني
    زمنٌ تفجـّرت فيه كل التقنيات الحديثة إبتداءًا من
    ( الأطباق الفضائية.. الهاتف النقال..البلاي ستيشن .. الإنترنت .. تقنية البلوتوث )
    وإنتهاءًا بكل جديد آت ,,
    كما سمعنا عنْ تجربة الكاميرا التي تـُـظـهـِر ما تحت الملابس !!
    هي تحت مقاييس التجربة ,, والله نسأل أنْ لا تـذاع أو تروّج ,,


    وما يدمع العين ويحرق القلب ..
    هو أنّ لدينا شعب يحتل المركز الأول في إنتهاك برآءة كل إختراع جديد ,,
    نرى في رسائل الـجوال خير شاهد على ضحالة فكر بعض فئات مجتمعنا ؟؟
    وما تقنية البلوتوث عنْ ذلك ببعيد !!

    قلما تجد فتاة أو شاب ليس له خليلة يهاتفها وتهاتفه ,, وبعضهم يقولون إنه حب عذري ,,
    أو أنني أكلمه لأدعوه ,, ها هو الآن يصلي في المسجد ,, ولا نتحدث وقت الصيام في رمضان !!

    دور الدعارة وقذارت المجتمع في تزايد ,,
    أوكار صناعة الخمور والمراقص الليلة نكاد نسمع بصفة أسبوعية السطو عليها ,,
    الخيانات الزوجية من الرجل والمرأة تكاد تكون ليستْ بالأمر العجيب !!
    السحاق .. اللواط في تزايد مريع مخزي قذر ,,



    عجبا لهذا الزمن ,, إنه زمن المتناقضات فعلا ,,

    ألـم تتفكروا في ذلك !!!

    في ظل الصحوة الدينية الهائلة والتي لا تزال في إشراق مستمر ,,

    نجد الفساد المستشري وفي تفش مستمر أيضا ؟؟




    إذن أين بيت الداء ؟؟

    لا تقولواالغرب وتأثير الغرب ؟
    للأسف لم نفلح في التأثر بالغرب برائع ما لديهم ,,

    لم نخترع سيارة.. لم ننتج عقار طبيا .. لم نصنع قنبلة .. لم نخترع أجهزة ,,
    وإن صنعنا فبلا جودة عالية !!

    لم نفعل شيء مما نحن بحق لا نستغني عن الغرب فيه ؟
    شعبنا شعب مبدع يحتل المركز الأول في إستيردا أسوأ ما لدى الغرب ؟؟

    أتحدث أنا في ظلّ الصحوة ..
    أكرر الـــصــــحــــوة !!

    أين تأثير الدين ؟
    أينَ القناعة .. المبدأ.. الغيرة..العقل ؟؟

    لمَ اللامبالاة هي الداء المخدّر لكل عقولنا ؟

    سنتفاعل الآن ,, وبعدها لا جديد ,,



    فأنتَ أنتَ ,, وأنتي أنتي ,, وهي هي ,, وهو هو ,, وأنا أنا ؟؟



    ونغلق الجهاز ,, لـنتابع ما نحن عليه ,,



    وتطير الطيور لأوكارها ,


    صالحة كانت تلك الأوكار أم على العكس من ذلك ,,

     
  3. #3
    امال has a spectacular aura about امال has a spectacular aura about امال has a spectacular aura about الصورة الرمزية امال
    تاريخ التسجيل
    16 / 08 / 2005
    الدولة
    مصر__المنصوره
    العمر
    37
    المشاركات
    12,544
    معدل تقييم المستوى
    12794

    افتراضي تـَـأرجح ٌ في زمن المـتـنـاقضات ::: " ,,, !!!

    السلام عليكم

    أعجبني الموضوع بالمره فحبيت انقله لكم واتمنى أن يحوز ع رضاكم

    أحاطتني الحيرة وأنا أتفكـّر في مجريات الحياة الواقعية ,, فلمْ أجد نـعـتاً أنعتُ به هذا الزمن
    إلا أنه " زمن المتناقضـات "

    وعندما أقول الزمن فأنا حتما أعني بذلك الشخوص التي تحيا في حجراته وطرقاته ,,
    فما الزمان إلا كالمرافق التي يمر عليها الزوار ومنْ ثمّ يرحلون ,,


    فلو عدنا بالذاكرة للوراء إلى ثلاثين سنة فما فوق ,,
    وهو زمن لم أكن فيه إلا في علم الغيب ,,

    كانت والدتي وقريباتي يحكين لي عن تلكم الحياة ,, حيثُ النقاء والطهر والعفة والحياء و (( الجـهــل )) !!

    كان الجار كالأب لجيرانه ,, وكان الرجل ينام وباب منزله مشرعا ,,
    وكان أبناء العم وابناء الخال يفترشن الأرض مع بنات العم وبنات الخال ,,
    بستر ٍ وحجاب وبدون أحيانا !!

    كان هناك الحب الشريف العذري فعلا .. ولكن لم أحيا معناه إلا في ما حكته لي
    تلكم النسوة فقط !!
    حب برسائل خطيّة .. ووجود الوسيط بين المحب ومحبوبته ,, ورؤية بخلسة من فوق أسطح المنازل ,,
    ولعل أعمق درجات الحب هو لو مسّ كفيها أو لكزها بكتفه عنوة أو جهلا ,,
    تكون حينها قد ملكتْ بإحساسها ما يفوق كنوز كسرى وقيصر !!
    فتظل تهيم بتلك اللكزة وتلك اللمسة أياما وليال !

    كان ( البيبسي ) و ( الجبن وبعض الفواكه ) من النفائس التي يتفاخر البعض بها ,,
    لم يكن هناك مجلس رجال ومجلس نساء بل كان الجميع معاً !!

    كان شارب الدخان عندهم كمرتكب كبيرة الكبائر !
    وكان الجـهــل يتربع فوق عقول العقلاء منهم !
    إلا أنّ الصفاء ونقاء السريرة كانت ميزة ظلتْ وسام الشرف لذالكم الزمان !



    ودار الزمان دورته ,,
    وحـلــّت الصحوة الدينية وظهرت الحركات الدعوية والتوعوية ,,
    وصـُـحـّـحـَت مفاهيم مغلوطة كان تدّك صميم العقيدة ,,
    وذاعت الأشرطة والكتب .. المطويات .. المحاضرات ..
    وساسلة المشائخ الكرام لا تزال في أزدياد ..
    وهذا مؤشر حميد أنّ الأمة على خير ,,


    ولكنْ عندما نقف على أعتاب العشر سنوات الأخيرة وبالأخص الخمس الأخيرة منها ,,
    نجد أنّ الصحوة الدينية تفجرّت أكثر وأكثر ,,
    محلات التسجيلات الإسلامية لا يكاد شارع رئيسيء يخلو منها ,,
    محاضرات المساجد ولها جداول توزع ,,
    المخيمات الدعوية كالتي تتمّ سنويا في جدة على البحر ,,
    المراكز الصيفية الهادفة والتي تتلقف الشباب والشابات من ضياع الصيف ,,

    كم من المحاضرات التي ألقيت في بهو الأسواق ,,
    بل وحتى في المدارس هناك جماعة المصلى والتي تقوم بدورها ,,
    وأخوات داعيات خيّـرات يأتين لإلقاء الدروس ,,

    كمْ من القنوات الدينية الهادفة : " إقرأ .. قنوات المجد .. الشارقة .. الفجر وغيرها "


    ولكنْ في زمن المتغيرات هذا تعالوا معي لنقف على رمال الساحل المقابل المواجه لهذا الساحل الديني
    زمنٌ تفجـّرت فيه كل التقنيات الحديثة إبتداءًا من
    ( الأطباق الفضائية.. الهاتف النقال..البلاي ستيشن .. الإنترنت .. تقنية البلوتوث )
    وإنتهاءًا بكل جديد آت ,,
    كما سمعنا عنْ تجربة الكاميرا التي تـُـظـهـِر ما تحت الملابس !!
    هي تحت مقاييس التجربة ,, والله نسأل أنْ لا تـذاع أو تروّج ,,


    وما يدمع العين ويحرق القلب ..
    هو أنّ لدينا شعب يحتل المركز الأول في إنتهاك برآءة كل إختراع جديد ,,
    نرى في رسائل الـجوال خير شاهد على ضحالة فكر بعض فئات مجتمعنا ؟؟
    وما تقنية البلوتوث عنْ ذلك ببعيد !!

    قلما تجد فتاة أو شاب ليس له خليلة يهاتفها وتهاتفه ,, وبعضهم يقولون إنه حب عذري ,,
    أو أنني أكلمه لأدعوه ,, ها هو الآن يصلي في المسجد ,, ولا نتحدث وقت الصيام في رمضان !!

    دور الدعارة وقذارت المجتمع في تزايد ,,
    أوكار صناعة الخمور والمراقص الليلة نكاد نسمع بصفة أسبوعية السطو عليها ,,
    الخيانات الزوجية من الرجل والمرأة تكاد تكون ليستْ بالأمر العجيب !!
    السحاق .. اللواط في تزايد مريع مخزي قذر ,,



    عجبا لهذا الزمن ,, إنه زمن المتناقضات فعلا ,,

    ألـم تتفكروا في ذلك !!!

    في ظل الصحوة الدينية الهائلة والتي لا تزال في إشراق مستمر ,,

    نجد الفساد المستشري وفي تفش مستمر أيضا ؟؟




    إذن أين بيت الداء ؟؟

    لا تقولواالغرب وتأثير الغرب ؟
    للأسف لم نفلح في التأثر بالغرب برائع ما لديهم ,,

    لم نخترع سيارة.. لم ننتج عقار طبيا .. لم نصنع قنبلة .. لم نخترع أجهزة ,,
    وإن صنعنا فبلا جودة عالية !!

    لم نفعل شيء مما نحن بحق لا نستغني عن الغرب فيه ؟
    شعبنا شعب مبدع يحتل المركز الأول في إستيردا أسوأ ما لدى الغرب ؟؟

    أتحدث أنا في ظلّ الصحوة ..
    أكرر الـــصــــحــــوة !!

    أين تأثير الدين ؟
    أينَ القناعة .. المبدأ.. الغيرة..العقل ؟؟

    لمَ اللامبالاة هي الداء المخدّر لكل عقولنا ؟

    سنتفاعل الآن ,, وبعدها لا جديد ,,



    فأنتَ أنتَ ,, وأنتي أنتي ,, وهي هي ,, وهو هو ,, وأنا أنا ؟؟



    ونغلق الجهاز ,, لـنتابع ما نحن عليه ,,



    وتطير الطيور لأوكارها ,


    صالحة كانت تلك الأوكار أم على العكس من ذلك ,,

     
  4. #4
    اسراء is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    09 / 08 / 2005
    الدولة
    المنصوره ___مصر
    العمر
    37
    المشاركات
    1,008
    معدل تقييم المستوى
    1239

    افتراضي مشاركة: تـَـأرجح ٌ في زمن المـتـنـاقضات ::: " ,,, !!!

    مشكورة اختى على الموضوع



    المتميز لا يجيد الا التميز دائما


    موضوعك رائع




    واظن تتغير الاوكار


    اذا فقط رفضنا ارتداء اقنعة كبديل لنا



    تحياااتى




     
  5. #5
    اسراء is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    09 / 08 / 2005
    الدولة
    المنصوره ___مصر
    العمر
    37
    المشاركات
    1,008
    معدل تقييم المستوى
    1239

    افتراضي مشاركة: تـَـأرجح ٌ في زمن المـتـنـاقضات ::: " ,,, !!!

    مشكورة اختى على الموضوع



    المتميز لا يجيد الا التميز دائما


    موضوعك رائع




    واظن تتغير الاوكار


    اذا فقط رفضنا ارتداء اقنعة كبديل لنا



    تحياااتى




     

 
+ الرد على الموضوع
صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك